أخبار الوطن العربي أخبار من الاردن الإعلاميه روان العواد - الأردن الاخبار الاقتصادية الاخبار السياسية الصحافة والإعلام تقارير - تحقيقات - قضايا جميع الاخبار مصادر اخبارية وكالات انباء

بعد مشاركته إلهامه في أعمال منتدى «مبادرة مستقبل الاستثمار 2019»، الذي نظمه صندوق الاستثمارات العامة السعودي ،أقتصاديون اردنيون يؤكدون :الملك عبدالله الثاني ابن الحسين ركز على الاستثمار وربطه بالطاقات الشبابية

الأردن – عمان – متابعات – الوطن العربي

 

اجمع خبراء اقتصاديون على اهمية مشاركة جلالة الملك عبدالله الثاني في أعمال منتدى «مبادرة مستقبل الاستثمار 2019»، الذي نظمه صندوق الاستثمارات العامة السعودي في دورته الثالثة بالرياض.
وأكدوا  ان مشاركة جلالته في اعمال المنتدى وتاكيده مجددا على الجانب الاقتصادي والاستثماري يعكس ما يوليه جلالة الملك عبدالله الى هذا الجانب كونه المحرك الاساس لعجلة التنمية المختلفة، معتبرين ان حديث جلالته عن الشباب ايضا هو بمثابة رسالة الى ان الاستثمار في الشباب هو الرافع والدافع نحو تحقيق التنمية في كافة المجالات وان على الحكومة ان تلتقط تلك الرسائل وبما يعود بالنفع على المواطن والدولة.
واضافوا ان الرسائل التي يبعث بها جلالته في مختلف المحال العربية والدولية عن الملف الاقتصادي والاستثماري يسمح للاخرين من معرفة ما تم ويتم انجازه، وما يتمتع به الاردن من فرص استثمارية باعتبارها احد اهم المناطق التي تتمتع بالاستقرار من خلال ما توفره الدولة من منظونة متكاملة من الامن والامان، بالاضافة الى مرونة الانظمة والتشريعات والتي تمكنه من استقطاب استثمارات متنوعة.

وفي هذا الشان قال رئيس الجمعية الوطنية لحماية المستثمر الدكتور اكرم كرمول ان جلالة الملك يولي الهم الاقتصادي دورا كبيرا في مختلف المحافل الدولية، لافتا ان جلالته وخلال مشاركته في اعمال منتدى الاستثمار ركز على مسائل عدة منها ما يتعلق بالشباب والاستثمار وكلاهما عناصر مهمة وتكمل بعضها البعض لرفعة سوية الاقتصاد وتقليل معدلات الفقر والبطالة.
واشار كرمول ان جلالته يركز في خطاباته ورسائله المختلفة للحكومة على عناصر الخلل في الاقتصاد والتي من شانها التاثير على معدلات النمو والتحفيز، مشيرا ان توفير فرص عمل للشباب يتطلب من الحكومة توجيههم لفتح مشاريع خاصة بهم بعيدا عن الانتظار للحصول على وظيفة حكومية.
ونوه ان ذلك يتطلب تخصيص اموال لانشاء حاضنات اعمال لمشاريع تخص الشباب، بحيث يقوم الشباب بتقديم افكار لمشاريع خاصة بهم على ان يكون هنالك جهات رسمية تعنى باجراء دراسات جدوى لتلك المشاريع وتوفير التمويل لها بنسب فائدة بسيطة على ان يتم اعادة الاموال للدولة في حال نجاح المشروع.

من جانبه قال الخبير الاقتصادي الدكتور مازن مرجي ان جلالة الملك ركز خلال مشاركته في المنتدى على موضوع الاستثمار الا انه ربطه هذه المرة بفئة الطاقات الشابة، حيث ان ما يميز المجتمع الاردني بانه مجتمع شاب وان نصف المجتمع الاردني هم من متوسط فئة الشباب.
واضاف مرجي ان اي اقتصاد ناجح يتطلب بيئة استثمارية آمنة معززة لعناصر الاستثمار، وجاذبة للاموال بالاضافة الى خبرات وتكنولوجيا متطورة في مختلف القطاعات.
ونوه ان ما يعزز من العملية الاستثمارية في الدولة هو فتح اسواق جديدة لمختلف السلع والخدمات والصناعات التي ينتجها الشباب، لافتا ان وجود اسواق جديدة او الاستفادة من الاسواق الاوروبية والامريكية من شانه ان يشجع المستثمرين على القدوم للاردن والاستثمار فيها وخاصة ان الاردن فقد عددا من اسواقه نتيجة الاوضاع في المنطقة.وقال ان هذا يتطلب وجود تجمعات للصناعات والمنتجات الاردنية من سلع وخدمات وان تعمل مع بعض كتحالفات او شركات كبرى وذلك لدخول الاسواق الاوروبية او العربية وذلك من خلال منتجات تتلاءم مع حاجات ومتطلبات اسواق تلك الدول وبما يتناسب مع السعر والجودة وخدمات البيع وما بعد البيع وبما ينعكس على الاقتصاد الوطني والشباب لاحقا.

من جانبه يرى الخبير الاقتصادي خالد الدجاني، ان جلالة الملك عبدالله الثاني يبذل جهودا كبيرة لجلب الاستثمارات للمملكة، لافتا ان حديث جلالته خلال اعمال المنتدى الاستثماري ليوكد مجددا اهمية هذا الجانب باعتبارها احد اهم اعمدة اقتصاد الدولة.
واشار ان تحسين البئية الاستثمارية يتطلب جلب مزيد من الاستثمارات الاجنبية من خلال اقرار التشريعات وتوفير بيئة استثمارية جاذبة ومحافظة على الاستثمار، بالاضافة الى المحافظة على المستثمر المحلي.

شارك الخبر

اترك تعليقاً